You are currently viewing وزير العدل يحذر من تآمرات الأعداء ويدعوا للمشاركة الواسعة في يوم القدس العالمي

وزير العدل يحذر من تآمرات الأعداء ويدعوا للمشاركة الواسعة في يوم القدس العالمي

22  أبريل 2022م

دعا وزير العدل القاضي نبيل ناصر العزاني الى الاستعداد للمسيرة الجماهيرية المقررة الجمعة القادمة بمناسبة يوم القدس العالمي والمشاركة الشعبية الواسعة انتصاراً للقضية الفلسطينية والمقدسات الإسلامية التي تواجه هذه الأيام حملة عدوانية صهيونية شرسة.

جاء ذلك خلال كلمته التي القاها مساء اليوم في فعالية إحياء ذكرى استشهاد الامام علي عليه السلام التي أقامها مكتب الارشاد بمديرية معين حي السينينة الشمالي تحت شعار ” فزت ورب الكعبة”.

وتطرق وزير العدل إلى ما نعيشه اليوم من واقع صعب وحرب عدوانية لم تقم لشيء إلا كونها حرب دينية ضد الأمة الإسلامية وديننا ومقدساتنا مستشهداً بما تحدث عنه قائد الثورة في محاضراته خلال اليومين الماضيين.

وفي الكلمة بحضور أمين عام مجلس القضاء الأعلى القاضي سعد هادي ورئيس هيئة التفتيش القضائي القاضي أحمد الشهاري قال: إننا في هذه الأيام والليالي المباركة نشاهد عبر مختلف وسائل الإعلام تلك المشاهد المؤلمة التي ينفذها أعداء الامة بحق المقدسات الإسلامية في الأقصى الشريف وما يقابله من انبطاح وتطبيع مهين يقوم به العديد من حكام العرب وسفرائهم وهم يرتمون في أحضان كيان العدو الصهيوني مهنئين له بعيد الفصح غير مبالين بما يشهده المسجد الأقصى من اقتحامات إجرامية أو حتى مبدين ادنى استنكار لتلك الممارسات الإجرامية.

وأكد القاضي العزاني على أهمية الحذر من مخططات وتآمرات الأعداء ودول العدوان وعدم الركون على مزاعمهم عن مساعي السلام.. مشيراً إلى أن هذه المزاعم تأتي ضمن التآمرات والمخططات الهادفة إلى تخدير الأمة وإبعادها عن قضاياها المصيرية وعلى رأسها القضية الأولى للأمة وهي قضية فلسطين.

وفي الكلمة استعرض وزير العدل العديد من مناقب ومآثر الإمام علي عليه السلام ودوره في مواجهة الكفر ودحض الباطل ومقارعة تآمرات المشركين في مختلف المعارك التي خاضها المسلمون بداية من غزوة بدر وحتى آخر يوم في حياته.

ولفت إلى ضرورة التأسي بسيرته والاهتداء يهديه ومنهجه وشجاعته وتضحيته في سبيل إعلاء كلمة الله.. مبيناً أن أمير المؤمنين أخذ عن رسول الله حكمته وعلمه وشجاعته وإقدامه باعتباره تربى في بيت الطفولة منذ نعومة أظافره فكان أعظم شخصية عرفها التاريخ بعد رسول الله صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين.

وقال القاضي العزاني: إن خسارة الأمة باستشهاد الإمام علي عليه السلام كبيرة لا يدركها إلا من عرف عظمة هذه الشخصية الإيمانية المتميزة.. مشيراً إلى بعض المحطات في حياة الامام علي سواء في سنوات عمره الأولى وهو ربيب في بيت رسول الله صلى الله عليه وآله أو خلال شبابه ورشده وهو يقارع المشركين والكافرين والطغاة والظالمين.

كما استعرض وزير العدل بعضاً من صفات أمير المؤمنين عليه السلام التي أعترف بها العدو قبل الصديق ومنها علمه وفضله وقوله الفصل وهو ما لم ينكره أحد حتى ممن سبقه في الخلاقة، والصعوبات التي واجهها في حياته ودوره الجهادي والنضالي في سبيل إرساء قواعد ونظام الدولة الإسلامية العادلة في ظل التآمرات الداخلية والخارجية وما تلى ذلك من مخططات استهدفت حياته وكانت سبباً في استشهاده.

ولفت إلى تعاطي الامام علي الراضي مع ذلك الحدث المؤلم من وقت إخبار رسول الله (ص) له بأنه سيتعرض لتلك الأحداث وأن دمه سيخضبه ولم يكن يهمه غير أن يكون حينها في سلامة من دينة وهو ما جعله يردد عند استهداف من قبل اشقى الأمة وحتى لحظة استشهاده عبارة “فزت ورب الكعبة”.

وربط القاضي العزاني بين تلك المحطات وما تعيشه أمتنا اليوم في تاريخنا المعاصر وتواجهه من تآمرات وعدوان وما عاشته وتعيشه بلادنا من حرب عدوانية بشعة هدفها إسكات صوت الحق.. ملفتاً إلى أن هذا الصوت الذي يريدون إسكاته إنما هو امتداد لصوت رسول الله صلى الله عليه وآله وصوت أمير المؤمنين عليه السلام وهو صوت أعلام الهدى الذين يجب أن نهتدي بهديهم ونقتفي خطاهم في سبيل الارتقاء بهذه الأمة وتمكينها من القيام بواجبها في دحض الباطل وإسقاط مشاريع التدويل له في هذه الأمة.

حضر الفعالية عدد من قيادات وموظفي وزارة العدل ووجهاء وعقال الحي والمشرف العام والمشرف الثقافي وجمع من المواطنين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

القناة الرسمية لوزارة العدل اليمنية على التيليجرام

https://t.me/ict_moj_ye

الصفحة الرسمية لوزارة العدل على الفيسبوك

https://www.fb.com/moj.gov.ye

الموقع الرسمي لوزارة العدل